تقنية Cool Sculpting

تعتبر مشكلة تراكم الدهون في منطقة البطن، وخاصة مع مرضى السمنة أو النساء التي قامت بالحمل والولادة عدة مرات وتعاني من مشكلة تراكم الدهون وتغير شكل القوام وعدم الرضى عن انفسهن.

لذلك تعتبر عملية شفط الدهون هي الأقوى والأسرع، بل والأقدم في مجال تنسيق القوام، إذ إنها تزيل تماماً كميات كبيرة نسبياً من الدهون في وقت قليل، وبهذا فإنها توثر في أعداد الخلايا الدهنية، وليس فقط في حجمها مثلما تعمل أجهزة التنحيف ، والتي يكمن عملها بالأساس في تصغير حجم الخلية الدهنية وانكماشها، وبالتالي يحدث التحسن في الشكل العام.

فالتقنيات التجميليّة الحديثة ستخلصكم من الدهون من دون مجهود وفي وقتٍ قصير، ظهرت تقنية تجميد الدهون وهي من أفضل التقنيات المستخدمة حالياً و أسهل وأسرع طرق التخلص من الدهون الزائده في الجسم بسرعة، حيث تقوم بالتخلص من التجمعات الدهنية التي تتركز في مناطق لا يمكن للأنظمة الغذائية أو حتى ممارسة الرياضة أن تساعدك على التخلص منها.

* تقنية cool sculpting لتجميد الدهون (خفض الدهون):

تعرف بتقنية النحت البارد، هي تقنية علاجية غير جراحية لتنسيق الجسم و تحسين القوام، تقوم بتجميد الدهون المتراكمة في الجسم إلى أن يتخلص منها بعد ذلك بشكل طبيعي، تساعد تقنية تجميد الدهون على كسر تجمع الدهون في مناطق ذات الأنسجة الدهنية المتزايدة.

يقوم الطبيب باستخدام هذة التقنية و بتقليل درجة الحرارة تدريجياً حتى تصل لدرجة منخفضة تناسب حجم الدهون المتراكمة بدون إحداث أية خطورة على الأنسجة المجاورة كذلك يحافظ على ليونة الجلد وشده وتفادي حدوث ترهلات في الجلد، يبقى الجهاز على كل منطقة تتراكم فيها الدهون لمدة لا تزيد عن ساعة ويمكن بعدها العودة للمنزل ومزاولة أعمالك بطريقة طبيعية تماماً دون الحاجة إلى الراحة، بحيث تتعامل مع الدهون وتتخلص منها بفاعلية كبيرة وتعطي نتائج مبهرة حيث تمكن المرضى من الحصول على منظر جذاب وجسم أكثر تناسقاً، إضافة إلى عدم وجود أي أعراض جانبية أو تأثيرات سلبية على صحة المريض فتعمل على بلورة الخلايا الدهنية والتخلص منها نهائياً.

* فكرة عمل Cool sculpting تقنية؟

حيث تعمل الآلة على شفط الدهون من كل قسم على حدة لمدة ساعة تقريباً من الوقت مع درجة حرارة 10 تحت الصفر، في الأيام الأولى بعد العلاج، قد تشعر ببعض الألم، لكنه ألم بسيط نسبياً في منطقة البطن، وهي أكثر أماكن الجسم الحساسة التي يصعب العمل عليها، ثم يتلاشى الألم كلياً بعد مرور أسبوعين، علماً بأنه ينتج عن ذوبان الدهون وخلال هذه المدة، ينبغي على المريض أن يشرب حوالي 2 لتر من الماء يومياً، لمساعدة الجسم على التخلص من الدهون.

* نتيجة تجارب كثير من مرضى لهذة التقنية :

– يمكن القول أن تقنية Cool Sculpting ساعدت الكثيرين على استعادة شكل البطن وحرية أرتداء كل أنواع الملابس دون القلق حيال مظهر البطن السيء.

– علاج فعال لكل الحالات التي تعاني من الدهون المفرطة التي يصعب التخلص منها بالحمية أو بالرياضة.

– كما يمكن التخلص من مشكلة الذقن المزدوجة Double Chin والتي تعد مشكلة ينزعج منها الكثير نتيجة ما يصاحبها من مظهر غير محبب فضلاً عن منح صورة عمر أكبر من عمر الشخص الحقيقي وتأثيرها السلبي على الثقة بالنفس.

* فكرة عمل تقنية Cool Sculpting؟

– تقوم بتجميد الدهون ومن ثم تتحلل الخلايا الدهنية ويسهل على الجسم التخلص منها بطريقة طبيعية تماماً دون الحاجة إلى أي شفط هذة الدهون أو الحاجة إلى أى عمليات جراحية، تعمل التقنية على تقليل درجة الحرارة تدريجياً حتى تصل لدرجة منخفضة تناسب حجم الدهون المتراكمة بدون إحداث أية خطورة على الأنسجة المجاورة كذلك يحافظ على ليونة الجلد وشده فلا يحدث ترهلات في الجلد.
– يبقى الجهاز على كل منطقة تتراكم فيها الدهون لمدة لا تزيد عن ساعة ويمكن بعدها العودة للمنزل ومزاولة أعمالك بطريقة طبيعية تماماً دون الحاجة إلى الراحة.
– تعتمد هذة التقنية على تبريد الخلايا الدهنية وتجميدها في الجسم ويتم القضاء عليها والتخلّص منها بانتقائية من دون التأثير على الخلايا أو البشرة أو مكوّنات الجسم الأخرى، بحيث تتعامل مع الدهون وتتخلص منها بفاعلية كبيرة، إضافة إلى عدم وجود أي أعراض جانبية أو تأثيرات سلبية على صحة المريض فتعمل على بلورة الخلايا الدهنية.

* مزايا تقنية cool sculpting التنحيف بالتجميد:

– تقنية النحت البارد تتميز بخلوها من الألم ونتائجها مضمونة بنسبة كبيرة جداً.
– التخلّص من الدهون لفتره طويلة وتكفل عدم عودتها من جديد، وتتميّز هذه التقنية يبرز من خلال القضاء على الخلايا الدهنية بهدوء وفي شكل تفاعل طبيعي في الجسم، فعالة وآمنة ولا تحتاج إلى جراحه.
– سهلة لا تحمل آثاراً جانبية بعد اتمامها.
– عدم الحاجة إلى فترة راحة على الإطلاق، ما يوفر لك سرعة العودة إلى نمط الحياة الطبيعي الخاص بك.
– عدم الحاجة لأستخدام ابر.
– أسهل وأسرع طرق التخلص من الدهون الزائده في الجسم.
– البعد عن مخاطر الجراحة وتكاليفها الباهظة.
– قلة أعراضها الجانبية، وعدم إحداث أي شق أو علامة أو فتحات مثلما يحدث في الجراحة
تقنية النحت البارد تتميز بخلوها من الألم ونتائجها مضمونة بنسبة كبيرة جداً.
– لا يسبب ترهل في الجلد حيث يقوم الجسم بامتصاص الدهون تدريجياً مما يساعد في شد الجلد.
– تجميد الدهون تساعد في تنشيط الكولاجين الذي يعمل على شد البشرة.
– بديل جيد لعمليات شفط الدهون.
– تجميد الدهون لا يحتاج إلى تخدير موضعي أو تخدير عام .
– يمكنك ممارسة روتين حياتك بشكل طبيعي مباشرة بعد إنتهاء جلسة العلاج.
– إنخفاض نسبة الشحوم للمنطقة التي تجري لها التقنية من أول جلسة.
– التقنية تتم دون الحاجة لتخدير موضعي ولا يتطلب إجرائها إحداث ندوب جراحية.
– إذابة الدهون من أي مكان في الجسم في وقت قياسي.

* لماذا نلجأ لأستخدام هذة التقنية؟

غالباً ما يحاول الأفراد التخلص من الدهون عبر الحمية الغذائية وممارسة التمارين الرياضية، ولكن بعض الأجزاء في الجسم تحتوي على دهون شديدة يصعب التخلص منها بالطرق التقليدية، ولا يملك بعض الأفراد الوقت لأتباع الحمية الغذائية وممارسة التمارين الرياضية والتركيز على تلك الدهون غير المرغوبة، وهناك بعض الخلايا الدهنية التي تستطيع مقاومة الحمية الغذائية والتمارين الرياضية، وتتواجد في أماكن غير مرغوبة بالجسم.

قد ثبت أن الخلايا الدهنية تحت الجلد أكثر حساسية للبرودة من أنسجة الجسم الأخرى القريبة منها، هناك ما يقارب 60 دراسة علمية ومنشور وهو أكثر من أي منتج مشابه آخر، الدراسات تؤكد أن الخلايا الدهنية التي تتعرض لبرودة يتم العمل عليها خلال مدة معينة تبدأ بالخضوع لعملية تقلص وموت تدريجي، من الضروري الأنتباه إلى نظامكم الغذائي وتجنب المأكولات الغنية بالدهون التي تعرقل عمل التقنية وبالتالي لا تمنحكم النتيجة التي تريدونها.

* دور كفاءة الطبيب والأجهزة في إحراز نتائج جيدة:

يمثل اختيار الأجهزة وكفاءة الطبيب مع حسن اختيار الحالة أسس نجاح الجلسة وقلة ظهور الأعراض، فالأجهزة الرديئة ذات الأسعار المناسبة، ما هي إلا آلات لإهدار الوقت والمال، ولكن كثيراً ما نرى جلسات باهظة التكلفة مع أجهزة رديئة فتكون الخسارة مضاعفة، كما أن طريقة تشغيل الجهاز واختيار الأماكن تساعد في إنجاح الجلسة، ولذلك لا بد من أن يكون الطبيب ذا كفاءة ومهارة.

* من هم المرشحون لأستخدام تقنية Cool Sculpting؟

من يعانون من تراكم الدهون في مناطق معينة يصعب التخلص منها حتى مع اتباع نظام غذائي أو ممارسة الرياضة هم المرشحون الجيدون لهذا الإجراء، يعتبر نحت الجسم ملائم تماماً للأشخاص كثيري الحركة ، لأنه لا يتطلب أي وقت للانتظار وللنقاهة بعد الجلسات، يعطي هذا الإجراء نتائج رائعة دون الحاجة للخضوع لعملية جراحية.

* لا ينصح استخدام تقنية Cool Sculpting مع الحالات التالية:

– لا يستخدم مع الأمراض المزمنة إلا بعد استشارة الطبيب المختص بالحالة.
– لا يستعمل الجهاز أثناء الحمل والرضاع وعند الاستعداد للحمل.
– من يعانون من أمراض متعلقة بالبرودة مثل أرتيكاريا.
– قد يحدث أحمرار الجلد أو قلة الإحساس به أو ألم بسيط على المنطقة المعالجة، لكنها سرعان ما تنتهي بدون آثار دائمة.
– لايمكن تطبيقها على من يعانون من ترهل وإرتخاء كبير دون وجود تجمع دهون حيث أن المنطقة المستهدفة بهذه التقنية هي الخلايا الدهنية.

* ما هي عدد الجلسات للحصول على نتائج جيدة بأستخدام تقنية تجميد الدهون Cool Sculpting ؟

كلّ جلسة تستغرق ما بين الـ 30 – 60 دقيقة بحسب المنطقة المراد إذابة الدهون فيها، في الدقائق الأولى، ستشعرون بالبرد والقليل من الإنزعاج لكن سرعان ما تتخدّر المنطقة المُعالجة ويتلاشى هذا الشعور.

إجراء جلسة نحت الجسم البارد تستغرق نصف ساعة وتظهر النتائج الكاملة خلال ٨ أسابيع ويحتاج المريض عادة إلى جلستين للحصول على النتائج المطلوبة.

يلاحظ إنخفاض ملحوظ فى نسبة الدهون بعد جلسة علاج واحدة وقد يحتاج الشخص إلى عدة جلسات للحصول على الشكل المثالي و ينبغي على الأقل اتباع نظام حياة متوازن، وممارسة رياضة المشي على الأقل لضمان أن تدوم النتائج، فالاستمرار في إهمال العناية بالجسم بعدها قد يتسبب في عودة مشاكل السمنة الموضعية للظهور على المدى الطويل.

بعد جلسة العلاج عادة ما تكون المنطقة التي خضعت لتجميد الدهون حمراء اللون ومخدرة إلى حد ما لكن هذه الأعراض تختفي سريعاً.

للمزيد من التفاصيل تواصل معنا .

التعليقات