نحت الأفخاذ

كل سيدة تسعى لتحسين مظهر الفخذين لأنه جزء لا يتجزأ من شكل الأرجل بشكل عام ، وعندما تتعرض لخسارة الوزن الكبيرة أو الشيخوخة أو العوامل وراثية من الممكن أن تسبب ترهلاً في جلد الفخذ بشكل كبير، عادة ما يكون الجزء العلوي من الجسم نحيف إذا تم مقارنته بالفخذين، كما يحدث احتكاك دائم بين الفخذين أو ما يعرف بإلتصاق الفخذين مما يسبب أكزيما أو أسوداد الجلد في هذة المنطقة.
في هذه الحالة تكون جراحة شد الفخذين هي الطريقة الأمثل للتخفيف من ترهل الجلد الزائد، وشد وتمليس الأنسجة الداعمة الأساسية في الفخذ، والتقليل من الجيوب الدهنية، وبالتالي إعطاء الفخذ مظهراً أكثر إرضاءً وشباباً.

* لماذا تحدث فضفضة أو سمنة الأفخاذ ؟

ترهلات الأفخاذ تحدث بشكل ملحوظ عند الذين يعانون من سمنة واتبعوا حمية غذائية لفقد كميات كبيرة من الوزن في فترة قصيرة جداً أو بسبب التقدم بالعمر، لأن الجلد يتمدد بشكل كبير مع فقدان الوزن السريع والفاجئ وتتولد فراغات مكان الدهون أسفل الجلد مما يؤدي إلى فضفضة الجلد وترهله نتيجة نقص مرونته.
كما يؤكد أفضل أطباء الطب التجميلي في تركيا أن إتباع نظام غذائي صحي متوازن وممارسة التمارين الرياضية أمر مهم جداً ولكن غير مجدي في حالات كثيرة، ممن يعانون من تركز الدهون بشكل كبير في منطقة الفخذين، كما يصعب تنحيف منطقة محددة من الجسم دون باقي أجزاء الجسد، وأن فرص خسارة الوزن تقل في هذة المنطقة لأنها بعيدة عن العضلات عكس الوجه من المحتمل أن يظهر بشكل نحيف أسرع من أي منطقة أخرى لأن خسارة الدهون الزائدة تتم في كامل الجسم بطريقة متناسقة.
تنحيف الفخذين تقوم على التخلص من الجلد والدهون الزائدة من الفخذين وتجميل مظهر القدمين لذا أهم ما يجب إتباعة لتنحيف وتحسين شكل و قوام الأفخاذ هو الخضوع للجراحة عند أمهر أطباء التجميل في تركيا.

* لماذا يقبل كثير من النساء على عملية تنحيف الفخذين؟
– نتيجة إختلاف توزيع الدهون بجسمها وتركزها في ساقيها.
– ترهل جلد أو وجود تكتلات دهنية.
– زيادة الوزن وتركز الدهون في الوركين قد يسبب لعديد من السيدات الضيق عند ارتداء ملابسهم أو صغر حجمها وخاصة الجينز مما يحول بين الظهور بمظهر أكثر شبابية.
– اهتمام السيدة الشديد بجسمها وقوامها كي تحافظ على جاذبيتها وأنوثتها.
– التكنولوجيا الحديثة وما افرزته من وسائل التواصل الأجتماعي وهوس النساء بالرشاقة والجمال علي صفحات الأنترنت.
– تحسين المرأة لشكل قوامها يزيد من ثقتها بنفسها ويحسن حالتها النفسية والاجتماعية ويساعد علي نجاحها.

الطرق التجميلية لتنحيف الساقين والأفخاذ؟

– تنحيف الأفخاذ عن طريق شفط الدهون:
يتم شفط الدهون من خلال عمل فتحات صغيرة تعادل نصف سم، يتم من خلالها إدخال أنبوبة شفط طويلة تقوم بشفط الدهون، كما يمكن إدخال شعاع الليزر عبر نفس الأنبوبة من أجل تحفيز أكبر لشد الجلد ويقوم الطبيب حسب خبرته بشفط المناطق البارزة وتسويتها، كما يمكن الاستفادة من الدهون المشفوطة لملئ مناطق منخفضة في الجسم.

– تنحيف الأفخاذ بالليزر:
يعتبر الليزر من الاستخدامات الشائعة في عمليات التجميل كبديل فعال للعمليات الجراحية فهو من أفضل الوسائل لتنحيف و تجميل الأفخاذ والساقين والركبة ويستخدم أيضاًَ لشد جلد الساق المترهل.
يتم استخدام الليزر تحت تأثير مخدر موضعي، بعدها يقوم الطبيب بحقن مادة تحت الجلد في منطقة الأفخاذ، يقوم الطبيب بتسليط الشعاع الليزري إلى المنطقة التي سيتم علاجها فيتسبب في تحليل الدهون وتكسرها وتصفية هذه الدهون وسحبها إلى خارج الجسم، بعد أن يتم شفط الدهون قد تحتاج لعملية شد الجلد بالليزر إذا نتج عن شفط الدهون ترهل شديد في الجلد، أما إذا كان الترهل بسيط فيتم التخلص منه بالتمارين الرياضية ولكن بعد فترة من إجراء العملية.

– تنحيف الأفخاذ بالجراحة:
يتم إجراء الجراحة تحت التخدير العام وتستغرق ما بين الساعتين إلى الثلاث ساعات، بعد إجراء الشقوق يتم رفع الجلد والدهن من الفخذين، تزال الدهون الزائدة من خلال شفط الدهون ومن ثم يثبت الجلد فوق العضل الضمني، يمكن وضع مصارف لتجنب تجميع السوائل التي قد تأَخر عملية الشفاء.
تضمض الشقوق بضماضات معقمة ويتم ارتداء مشدُ خاص يساعد القدمين خلال فترة الشفاء، إذ إنه يخفف من ورم ما بعد الجراحة ويساهم في تقليل أي كدمات محتملة.

* تكلفة عملية تنحيف الأفخاذ:
تختلف التكلفة تبعاً للتقنية المستخدمة إذا كانت شفط الدهون أو تنحيف الأفخاذ بواسطة الليزر، كما تتعلق أيضاً بكفائة وشهرة الطبيب، ومدى حداثة التكنولوجيا المستخدمة في مراكز التجميل والمستشفيات.

* كيف نحافظ على نجاح عملية تنحيف الأفخاذ وتثبيت الوزن ومنع تراكم الدهون؟

– الحرص على ممارسة الرياضه بشكل منتظم يساعد على تنحيف الساقين لأنها تعمل على حرق الدهون من الجسم.

– الحرص على عدم التعرض للتوتر لأنه يعمل على زيادة هرمون الأستروجين لدى المرأة، مما يعني زيادة في تراكم الدهون في الأفخاذ.

– قلة الحركة و كثرة الجلوس يعمل على تضخم منطقة الفخذين والمؤخرة حيث أن الضغط على الخلايا الدهنية من خلال الجلوس عليها يعمل على فرز دهون بنسبة كبيرة.

– العادات الغذائية الغير صحية وخاصة الأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة واللحوم المصنعة والوجبات سريعة التجهيز تزيد من السعرات الحرارية في الجسم، وبالتالي تكون الدهون في منطقة الساقين.

– الابتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة والمليئة بالسكريات والدهون وهذه بدورها تمد الجسم بالكثير من السعرات الحرارية.

– شرب الماء بكثرة، لأنه ضروري لجميع أعضاء الجسم، ولكنه في نفس الوقت يعمل على التخليص من السموم التي تتواجد في الجسم، والتي تتسبب في تراكم الدهون.

– التقليل قدر الإمكان من تناول الأطعمة المالحة، وذلك لأن الملح يعمل على احتباس الماء في الجسم وبالتالي تتركم الدهون.

* الطرق المنزلية والطبيعية لتنحيف الأفخاذ:

– استخدام القهوة في تنحيف الساقين:

الطريقة: فقط إحضار نصف كأس من الماء الساخن مع وضع كوب من البن المطحون عليه وذلك لنحصل على العجينة الرخوة، ثم نضع هذا الخليط على الساق قبل الاستحمام ويدلك به منطقة الساق لمدة عشر دقائق، ثم نقوم بغسل الرجل بالماء الساخن، وللحصول على النتيجة المرجوة تكرر هذه الوصفة بشكل يومي.

– الكركم لتنحيف الساقين:

الطريقة: ملعقة كبيرة من الكركم المطحون مع ملعقة كبيرة من الزنجبيل المطحون، ثم ضعيهم على النار في ماء يعادل ثلاثة أكواب، ثم قومي بغلي الخليط على النار واتركيه في الثلاجة ليبرد، يتم تناول كوب في الصباح على الريق، ويتم تناول كوب آخر قبل وجبة الغداء، وكوب آخر قبل النوم، مع تكراره بشكل يومي للتخلص من الدهون الموجودة حول الساقين.

* من المهم أن تجري جلسة استشارة بشأن الجراحة وكل تفاصيلها مع طبيبك لتتمكن من أخذ قرار صائب بإجراء العملية ويمكنك أن توجه إلى طبيبك مجموعة من الأسئلة كالتالي:
– هل حصل الطبيب على شهادة تؤكد مزاولته للمهنة ولهذا النوع من العمليات من مستشفيات كبرى معترف بها؟
– النتائج المتوقعة ومتى تظهر تحديداً بعد إجراء العملية وما هي نسب نجاح العمليه؟
– معرفة الأعراض الجانبية وكيفية التعامل معها ومدة التعافي منها؟
– ان يطلعكم على صور لنتائج عمليات سابقة قام بها؟
– متى سوف يعود الأنسان لطبيعته وإدارة منزله أو استكمال الذهاب إلى العمل يومياً؟
– الشكل الجديد المتوقع بعد الجراحة؟

* يقوم الجراح بتحديد علامات بالقلم على جسم المريضة لتحديد أماكن الدهون التي سيزيلها، ويمكن أن تجري العملية بتخدير موضعي أحياناً أو تخدير عام.

* أهم النصائح والأرشادات بعد العملية؟

– ينصح بلبس الحزام الضاغط بعد العملية لمدة 3 إلى 6 أسابيع وذلك لتخفيف التورم بعد العملية والمساعدة في شد الجلد.
– ينصح بالراحة التامة في الفراش في الأسبوع الأول.
– شرب كميات كبيرة من الماء للتخلص من آثار التخدير.
– يوصف للمريض المضادات الحيوية ومسكنات الألم مع الابتعاد عن المسكنات المسيلة للدم مثل الأسبرين.
– الإمتناع عن القيام بالنشاطات الشاقة، والحمل الثقيل والتمارين الرياضية خلال الأسابيع الثلاثة الأولى.

للمزيد من التفاصيل تواصل معنا .

التعليقات