عمليات إنقاص الوزن

الوزن الزائد أحد أكثر المظاهر الغير صحية التي تظهر على جسم الإنسان، وأسبابها متعددة حيث يعد النظام الغذائي غير السليم والأطعمة السريعة التجهيز وكذلك عدم ممارسة النشاطات الرياضية المختلفة والخمول والكسل المستمر أو العوامل الوراثية وهي من أقوى الأسباب، كل ذلك يؤدي إلى الإصابة بمرض السمنة الذي بات المرض الأكثر شيوعاً في العصر الحديث.

يسبب الوزن الزائد العديد من المشاكل للمريض لكن يمكنه تفاديها باستشارة الخبراء المتخصصين في مثل هذا النوع من الجراحات لكي تتم العملية بشكل سليم دون حدوث أي مضاعفات، كما أن المضاعفات إذا حدثت لا تقارن بكمية المشاكل التي يتعرض لها أصحاب الوزن الزائد إذا لم يخضعوا للجراحة والأهتمام بإنقاص الوزن.

* ما هي تقنيات إنقاص الوزن؟
1) تحديد حجم المعدة وبالتالي تحديد حجم الأكل الذي يتم تناوله.
2) تقليل أمتصاص الطعام بالجهاز الهضمي وبالتالي سعرات حرارية أقل بالجسم.

* ما هي أفضل عمليات إنقاص الوزن؟
لا يوجد ما يسمى بأفضل عمليات لإنقاص الوزن ولكن كل جراحة تعتمد على حالة المريض ومدى تقبل جسمه لها لأنه إذا كان يعاني من فرط الوزن ويصل وزنه إلى 200 كيلو جرام قد نقوم بإجراء جراحة تدبيس المعدة أو تكميم المعدة أو بالون المعدة وذلك لتصغير حجم المعدة مما يجعل المريض يشعر بالشبع بعد تناول كميات بسيطة من الطعام أما إذا كان المريض يتناول كميات كبيرة من السكريات فتعتبر عمليات تحويل مسار المعدة هي أفضل الخيارات.

• ما هو المقصود بجراحة تغيير مسار المعدة؟
جراحة تغيير مسار المعدة تقلص حجم المعدة الخاصة بك، حيث لن تتمكن من أن تأكل كمية كبيرة من الطعام ،فيقوم الجراح بإعادة تغيير مسار المعدة ، أو تجاوز جزء من الجهاز الهضمي الخاص بك ، لذلك لا تمتص الكثير من المواد الغذائية لأنه لم يترك سوى جزء صغير جداً من المعدة.

• عملية ربط المعدة:
تتم باستخدام المنظار حيث يقوم الطبيب خلالها بوضع حلقة من السيليكون أو بالون صغير حول فتحة المعدة لتقليص حجم المعدة من الأعلى، مع بقاء فتحة في الأسفل تجاه بقية المعدة والجهاز الهضمي، وبالإمكان تعديل حجم حلقة السيليكون المذكورة بحقن المياه المالحة عن طريق منفذ موجود تحت الجلد، وهذا يحدد كم الغذاء الذي يمكن أن يذهب إلى معدتك.

• عملية تكميم المعدة:
يتم فيها التخلص من الجزء الكبير من المعدة ويتراوح من 70 إلى 80% من حجم المعدة فإن تكميم المعدة يساعد في تقلص المعدة لتصل إلى 30% من حجمها سابقاً، وضعف احتمالات أن تتوسع مجدداً، بالأضافة لتشكيل المعدة على شكل أنبوب وعدد أقل من الخلايا المنتجة للهرمونات التي تساعد على الشعور بالارتياح مع كمية أقل من الطعام ، وهي أكثر أماناً من المناظير لأن ذلك لا يتطلب إدراج أجسام غريبة إلى الجسم.

• حقن البوتكس بالمعدة:
تعتبر هذة العملية غير جراحية وسريعة تحتاج إلى عدة دقائق فقط، تعمل تلك العملية على إرتخاء عضلات المعدة فتتوقف عضلات المعدة عن الإنكماش مما يشعر المريض بأنه شبع وممتلئ، وهي مناسبة لمن يعانى من وزن زائد و ليست مناسبة لمرضى السمنة المفرطة.

* من المرشحين لإجراء عملية إنقاص الوزن؟

– مرضى السكري.
– صعوبة التنفس أثناء النوم.
– أذا كان مؤشر كتلة الجسم أكثر من 40 كيلوجرام لكل متر مربع.
– فشل محاولات إنقاص الوزن مرات متكررة أو ينجح في إنقاص وزنه أحياناً ولكن يزداد مرة أخرى وبالتالي يصبح الرجيم غير فعال بالنسبة له.
– من يعانون من مضاعفات مرض السمنة كإلتهابات بالمفاصل والعظام.
– من يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

كل هذة الأشياء تمثل عوامل خطر وجرس انذار يجب اخذها في الأعتبار

* قبل إجراء عملية إنقاص الوزن لابد من إجراء مجموعة من التحاليل والفحوصات:

– ضبط مستوى الأنيميا والسكر.
– تحليل دم و نسبة بعض الفيتامينات الهامة مثل B12 و حمض الفوليك والحديد.
– عمل ultra sound للبطن للكشف عن أي دهون على الأعضاء الداخلية وخاصة الكبد.
– التحقق من خلو المعدة من أي مشاكل أخرى عن طريق المنظار.
– الخضوع لحمية غذائية قبل العملية بما لا يقل عن ثلاثة أسابيع وتشتمل على تقليل النشويات والسعرات الغذائية لأن أغلب من يعانون من الوزن الزائد يعانون من زيادة الدهون على الأعضاء الداخلية كالكلي والكبد والقلب، ومن هنا يأتي دور الحمية الغذائية في التقليل من الدهون ومعالجتها، وتقليل وزن المريض قبل أداء العملية لما له من أثر ايجابي على كفاءة العملية وقلة المشاكل التي تواجة الجراح أثناء العملية وتقليل وقتها.

* أهمية خضوع مرضى السمنة المفرطة للجراحة تساعد في:

الجراحات تؤدي إلى نقص ملحوظ في الوزن، والتعافي من مرض السكري، وتقليل احتمالات التعرض للأصابة بمرض القلب وأمراض العظام.

* قبل الخضوع للجراحة يفضل فعل الآتي:

– شرب كميات كبيرة من الماء.
– تناول كميات مناسبة من البروتين مع كل وجبة.
– يجب التوقف عن تناول السكريات والمشروبات الغازية.
– تحضير وتنظيم أكل المريض وليكن أغلبه من السوائل حتى يبدأ في فقدان الوزن قبل العملية وهو أمر هام ويساعد في نجاح العملية.

* كم تبلغ مدة العملية؟ من ساعة إلى أربع ساعات.

* من المهم أن يحرص المريض على عمل جلسة قبل إجراء الجراحة مع الطبيب المختص يتم فيها:

– تحديد نوع العملية أو التقنية التي تناسب حالة المريض ووضعه الصحي.
– ينصح بضرورة وجود أخصائي تغذية مع الجراح المختص لمعرفة عادات المريض الغذائية والسلوكية لأن الجراحة هي خطوة لإنقاص الوزن لكن يترتب بعدها خطوات لتثبيت الوزن والتغييرات التي ستطرأ في الجسم بعد ذلك و معرفة جاهزية المريض لأجراء الجراحة.
– ضرورة حضور معالج نفسي لمعرفة استعداد المريض وحالته النفسية.

* أهم الأرشادات التالية للجراحة التي يجب أن يحرص عليها المريض:
– ينصح خبراء عمليات التجميل في تركيا حول ضرورة إتباع نمط حياة سليم كي لا يحتاج المريض لأجراء الجراحة مرة اخرى.
– عقب الجراحة يمتنع المريض عن الطعام فقط ويسمح له بالسوائل على جرعات صغيرة ونراعي درجة الحرارة أن تكون بنفس درجة حرارة الغرفة.
– بعد عدة أيام ييستطيع تناول كمية ضئيلة جداً من الطعام المطحون تدريجياً.
– مراعاة توازن الغذاء ليشمل كميات مناسبة من البروتين وتناول الألبان قليلة الدسم، والخضروات والفواكه.
– أخذ المكملات الغذائية كي تساعد في الحفاظ على العضلات والبنية الجسمانية.
– يجب أن يحرص المريض على الحفاظ على وزنه بعد العملية وعلى ممارسة الرياضة.
– أن يكون المريض على دراية بفترة النقاهة والتعافي وأتباع نظام صحي متوازن بشكل مستمر.

* حققت المراكز العلاجية ومراكز التجميل في تركيا نسب عالية من الأشخاص الذين يقبلون على مثل هذا النوع من العلاجات الخاصة بإنقاص الوزن كما أن عيادات التجميل في تركيا معتمدة من المنظمة الدولية للصحة لأنها تمتلك مستويات الكفاءة والتقنيات الحديثة والرعاية الصحية الجيدة.

للمزيد من التفاصيل تواصل معنا .

التعليقات