تغيير لون العيون

قد لا يعلم كثير من الناس أن نسبة من يمتلكون عيون ملونة سواء زرقاء أو خضراء قد لا تتعدى 20% من سكان هذا الكوكب، لذا ترغب دائماً النساء في الظهور بشكل مختلف جذاب لأن الجمال هو حلم كل امرأة ومؤخراً أصبح مطلب الرجال أيضاً، حيث تلجئ الكثيرات لإرتداء عدسات العين اللاصقة ذات الألوان والأشكال المتعددة البراقة، ولكن بعد أن أصبحت العدسات اللاصقة تسبب الكثير من المتاعب للعين، اتجه الكثير لعمليات تغيير لون العين مما يجعلهن يمتلكون عيون ملونة بشكل دائم والتمتع بإطلاله ساحرة وهكذا تكون قد اكتملت معالم الجمال من وجهة نظرهن.

انتشرت مؤخراً عمليات التجميل لكل أجزاء الجسم ولكن الغير معتاد أنه أصبح بقدوركم تغيير لون أعينيكم أيضاً كما ترغبون من البني إلى الأزرق و الأخضر و الرمادي ولكن هذه المرة بدون استخدام عدسات لاصقة وبصفة دائمة، من خلال عمل جراحي بسيط وآمن حيث تتم العملية بزراعة قزحية صناعية ملونة باللون المرغوب فيه، تمتاز القزحية الصناعية بأنها رقيقة وآمنة وليست لها مضاعفات وهي مصنوعة من نوع خاص من السيلكون المستعمل في صناعة عدسات العين، هذا النوع من العمليات تم ابتكاره في أول الأمر من أجل تصحيح الإبصار ثم تحول إلى أحدث صيحات تجميل العيون.

العملية لا تستغرق وقتاً طويلاً تتم تحت التخدير الموضعي، قد تحدث بعض الأعراض مثل الحساسية للضوء والرغبة في الحكة بعد العمل الجراحي وسوف تنتهي بعد أيام ومن المعروف أن الطبقة العليا للقزحية في العيون الداكن، مثل البنية والسوداء تحتوي على تركيزات من الملانين وهي مادة يؤثر في لون العينين وتصبغات الجلد والشعر.

* ما هو المقصود بتغيير لون العين:

تعني تغيير لون قزحية العين بشكل دائم لأغراض تجميلية إذا تمت بأستخدام الليزر ، أو زراعة عدسات ملونة لفترة معينة مع إمكانية إسترجاع لون العين الأصلي ، وذلك بدلاً من استخدام العدسات اللاصقة الملونة والتعرض لأضرارها كحدوث قرحة في العين او الأصابة بالحساسية، أصبح من الممكن تغيير لون عينيك بشكل دائم بفضل هذه العملية، والابتعاد عن مشاكل العدسات اللاصقة تماماً.

* تقنيات تغيير لون العين:

عملية زرع العدسات الملونة:

– تقنية جديدة وتتم عن طريق عملية تحت تأثير التخدير الموضعي، يقوم الطبيب بعمل شق صغير داخل القرنية ثم يتم زراعة عدسات ملونة ذات سماكة رقيقة جداً .
– تتم عن طريق استخدام مواد طبية وتجميلة يتم زرعها داخل عدسة العين حيث تتكون من السيلكون الرقيق الملون ، ثم تتفتح هذة الغرسات داخل العين لتغطي تماما قزحية العين الأساسية ثم تكتسب العين اللون الجديد.
– كما يشير الأطباء أن في هذة الحاله يمكن استعادة لون العين الأصلي عكس عملية الليزر فإنها عملية نهائية لا يمكن معها استرداد لون العين.
– هذه التقنية كان يستخدمها الأطباء في بادئ الأمر لعلاج مشاكل القزحية أو نتيجة اختلاف لون العينين واثبتت فعاليتها.

الليزر :
يساهم الليزر في تغيير لون العين، ويقوم الأطباء بأستخدام شعاع من الليزر يخترق قزحية العين ويقوم بإزلة الصبغة البنية أو الميلانين من الطبقة العليا للقزحية وبذلك يحدث نقص في الميلانين وبعد مرور عدة أسابيع يبدأ لون العين في التحول من لونها الأساسي إلى اللون الأزرق.

عيوب استخدام الليزر:

لا يمكن إعادة لون العين الأصلي في حالة استخدام الليزر، ولكن يمكن إعادة لون العين الأصلي في حالة زراعة العدسات الملونة، تستخدم تقنية الليزر لأصحاب العيون الداكنة فقط ولا تصلح لأصحاب العيون الفاتحة ، وعادة من خلالها يتم تحويل لون العين البني إلى الأزرق.

* كم تستغرق عملية تغيير لون العين؟

تستغرق العملية مدة لا تزيد من نصف ساعة، يقوم الطبيب بأستخدام البنج الموضعي، كما يؤكد الأطباء استحالة استرجاع لون العين الأصلي بعد إجراء العملية في حاله استخدام تقنية الليزر نتيجة إزالة طبقة الميلانين منها نهائياً.

* من هم المرشحون لعملية تغيير لون العينين:

– أن يكون الشخص بالغ متحمل نتيجة قراره لأنه يستحيل الرجوع للون العين الأصلي.
– أن لا يعاني الشخص من أي مشاكل في الإبصار أو حساسية بالعين أو ارتفاع بضغط العين.
– الفئات التي تعاني من ضيق مستمر وتنزعج من لون اعينهم الأصلي.
– الأشخاص الذين يمتلكون أعين داكنه ويردون تحويلها للون الأزرق.

* الفئات التي لا تتناسب معهم القيام بعملية تغيير لون العينين ما يلي:

– من يعانون من مشاكل بإلابصار وارتفاع ضغط العين.
– السيدات الحوامل .
– من يعانون من أمراض مثل السكري والقلب والضغط.
– من يعانون من ضعف المناعة لديهم.

* مميزات عملية تغيير لون العينين:

– قد يعتقد البعض أن لون العين يشبة العدسات اللاصقة ولكنه اعتقاد خاطئ فهو لون طبيعي.
– بأستخدام تقنية زراعة العدسات الملونة، يمكن زراعة عدسة بأي لون، سواء كان داكن أو فاتح.
– عملية لا تحتاج سوى تخدير موضعي، تمتاز العملية بأنها سهلة وبسيطة ولا تعتبر جراحة.
– لا تتجاوز مدة العملية النصف ساعة ويمكن للشخص ممارسة روتين حياته ببساطة بعد العودة للمنزل عقب انتهاء العملية.

* لماذا ظهرت فكرة القيام بعمليات تغيير لون العين ؟

لأن كثير من الناس ليس لديهم رضى عن لون أعينهم، ويتمنون لو أن لون أعينهم أزرق أو أخضر، وبفضل ظهور أحدث التقنيات لتغيير لون العين يمكنهم تحويل لون العيون البنية إلى اللون الأزرق خلال عدة أسابيع فقط.

* فكرة عمل تقنية تغيير لون العين؟

يتم استخدام الليزر وضبطه على تردد خاص يعمل على تغيير في الخلايا التي تنتج اللون البني وتحوله بعد عدة أسابيع إلى اللون الأزرق، تحقق تقنية تغيير لون العينين نتائج جيدة مع ذوات العيون البنية حيث أن لديهم اللون الأزرق أسفل اللون البني.

* نصائح الأطباء للمقبلين على هذا النوع من الجراحة:

– يجب اختيار طبيب ماهر في عمليات تجميل العيون ومتخصص في هذا النوع من الجراحات.
– اختيار مركز متخصص في جراحة وتجميل العيون.
– تخصيص وقت للمناقشة واستشارة الطبيب في الأمور التي تخص العملية والنتائج المتوقعة.
– إخبار طبيبك عن حالتك الصحية وتاريخك المرضي، ليكون قادر على تشخيص الحاله بشكل جيد.
– الخضوع للفحص الكامل على العين مثل قياس قاع العين وضغط العين وقياس النظر وقطر قرنية العين.
– معرفة متى يمكنك ممارسة حياتك بشكل طبيعي عقب العملية / هل تحتاج إلى فترة نقاهة أو لا /هل يوجد للعملية اية مضاعفات أو لا / ما هي مدة فترة النقاهة التي ينصح بها الطبيب المريض ليحظى بأفضل النتائج /ماذا عن استمرارية النتائج وكفائتها؟

* ما هي الدول المشتهرة بإجراء هذة الجراحة؟

– أصبحت مثل هذه الجراحات مقصداً لكل مريض من مختلف دول العالم.
– امريكا تعتبر من أوائل الدول المتخصصة في مثل هذا النوع من الجراحات لتغيير لون العين.
– تركيا تشتهر بأفضل مراكز جراحات الطب التجميلي الحديث وأمهر الأطباء وخاصة في اسطنبول وفي احدث مراكز جراحات تجميل العيون.
– الهند تمتاز بإجراء عملية زرع العدسات الملونة.
– مصر يوجد بها أفضل الأطباء المعروفين بإجراء عمليات تغيير لون العين.

للمزيد من التفاصيل تواصل معنا .

التعليقات