تجميل العيون والجفون وشد الترهلات

تعتبر العين من أهم المقاييس التي تشير لمستوى الجمال عند الإنسان، قديماً كانوا يستخدمون الكحل لزيادة اتساع العين واعطائها البريق ، فجمال العيون لا يقتصر على لونها بل يتصل بلون وراحة البشرة حولها والتي تساعدها على الظهور بمظهر مشرق ونضر، فأكثر المشاكل التي يواجهها الإنسان الآن ومع طبيعة الحياة السريعة والضغوط اليومية، والاستخدام المفرط للتكنولوجيا من شاشات التلفاز إلى الحاسوب على أختلاف أنواعه إلى الهواتف الذكية، كل هذة الأمور تساعد على ارهاق العين، وكذلك على جفافها، ولهذا كان على الإنسان أن يفكر بالوسائل التي تساعد على إعادة النضارة والجمال للعينين والتخلص من مشاكل العينين لاسيما الإرهاق والتعب، فمن هنا تأتي أهمية دور عمليات التجميل في إضفاء الجمال والجاذبية للعينين وتصحيح عيوب البصر.

* أهم الحالات التي تستلزم عمليات تجميل العيون؟

– عمليات رفع الجفون المتهدلة .

– عمليات تصحيح انحراف الجفون للداخل أو للخارج.

– عمليات تصحيح عيوب الإبصار بواسطة الليزر.

– عمليات شد الجفون العلوية أو السفلية في حالات الارتخاء والتجاعيد الملفتة.

– عملية تجميل العيون الجاحظة.

– عملية تجميل وتصحيح حول العيون.

– تجميل جيوب العيون والأنتفاخات.

* الدواعي الطبية والتجميلية للعيون:

أولاً: الدواعي الطبية تشتمل على :
علاج الحول – أصلاح عيوب البصر – تجميل العيون المصابة بالضمور.

ثانياً: الدواعي التجميلية:
علاج تجاعيد العيون – الهالات السوداء خاصة إذا كانت غائرة – الأكياس أسفل الجفون –جحوظ العين – تكبير العيون الضيقة.

* أسباب ضعف الإبصار وضمور العين؟

التدخين: يرى بعض الأطباء أن التدخين من العوامل المسببة لضمور العين و ضعف النظر والمناعة الذاتية بعد إلتهاب أو خراج أوعية دموية جديدة في شبكية العين من ما يؤدي إلى تسرب الدم أو السوائل و بالتالي حدوث ضمور من العين.

– عدم تناول كميات كافية من المياه: تناول كميات كافية من المياه مفيد للصحة العامة ومنها صحة العينين عليك بتناول 8 أكواب من المياه يومياً لتجنب إصابة الجسم بالجفاف وبالتالي يمكنه صناعة كمية كافية من الدموع لترطيب العين.

– التقدم في السن

التعرض المطول لأشعة الشمس: يصيب العين بالمياه البيضاء و ضمور العين مما قد يؤدي إلى السرطان، لهذا يجب إرتداء نظارات شمسية من نوعية جيدة و تكون قادرة على حماية العين من كل الأشعة الضارة للشمس.

* (الليزر) أفضل العلاجات لضعف الإبصار ومشاكل أمراض العيون.

* تجميل العيون بالليزر:

يعتبر الليزر من أفضل التقنيات الحديثة والتي تستخدم لتصحيح البصر، فيمكن أن تستغرق العملية مدة تصل إلى الساعة فقط، ويقوم الطبيب باستخدام المخدر الموضعي حول العين، يتم حماية العينين أثناء الجلسة بضمادة حتى لا يؤثر عليهما شعاع الليزر، ويستخدم الطبيب كذلك نظارات مخصصة لتحميه من أشعة الليزر، ثم يستخدم الطبيب جهاز الليزر ليسلط أشعته على الجزء المراد تجميله حول العين، وتصحيح البصر والحصول على أفضل حدة إبصار للشخص 6/6.

يساعد تجميل العيون بالليزر على التخلص من استخدام وسائل تصحيح البصر التقليدية مثل ” النظارات الطبية، والعدسات اللاصقة فلها العديد من السلبيات ”

* انتشار تقنية الليزك:

الليزك من أنواع الليزر الذي يتم استعماله في عمليات تصحيح النظر لتفادي استعمال النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة، حيث يستعمل من أجل تصحيح شكل قرنية العين، وهي الجزء الشفاف الموجود في مقدمة العين، لتتمكن من الإستجابة للضوء بشكل أفضل، لأنّ أي ضرر في القرنية يؤدي إلى انحراف الضوء الساقط على العين، مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض الرؤية، مثل طول النظر، أو قصر النظر، أو الإستجماتزم، ولا تستغرق عملية الليزك وقتاً طويلاً، حيث من الممكن القيام بها بخمس عشرة دقيقة فقط، إلا أنّ نتائجها المذهلة كفيلة بتغير حياة بعض الأشخاص إلى الأبد.

* جراحة تكبير العيون:

لطالما ارتبطت العيون الواسعة الكبيرة بالجمال والنظرة الجذابة، وقد أدى التطوّر في الطب التجميلي إلى جعل العيون الكبيرة ميزة جمالية متوفرة لمن ترغب في تكبير عينيها، لا شئ يماثل العيون الكبيرة الواسعة البراقة وتتم من خلال الخضوع لتجميل العيون الجراحي.

تعتبر جراحة تجميل العيون صيحة حديثة في عالم طب العيون، وتجدر الإشارة إلى أن جراحة تجميل العيون كانت في السابق قاصرة عن علاج العيوب الخلقية وإصابات الحوادث، إلا أنه مع تقدم الطب والفهم التشريحي لعضلات العيون والأربطة المحيطة بها، بات من الممكن إجراء جراحات جديدة لم تكن معروفة من قبل، وذلك مثل توسيع العين.

* تجميل العيون الضيقة:

يشكو بعض الإشخاص من ضيق العين أو صغر حجمها مقارنة بملامح الوجه، ما يسبب لهم إحراجاً نفسياً شديداً وعدم الشعور بالثقة بالنفس، لذلك فإن الإقبال على عمليات توسيع العيون أصبح كبيراً جداً. والمهمّ في هذه الجراحة أنها لا تؤثر بأي شكل على مقلة العين.

وتتدخل عمليات تجميل العيون في تعديل إتجاه زوايا العين، فالمعروف أن الزوايا الخارجية للعين تعلو الزوايا الداخلية بمقدار ١ إلى ٢ مللمتر، وإذا زادت هذه النسبة عند بعض الناس كان لهم نصيب أكبر من الجمال، واما إذا انخفضت، فإن ذلك يؤدي لعدم تناسب العين مع ملامح الوجه الأخرى.

– بفضل تقدم الطب التجميلي نتيجة طفرات التكنولوجيا في مجال الطب التجميلي، ساهم إلى حد كبير في إعادة الجمال المفقود للعين لدى البعض.

* تشتمل الطفرات التي حدثت في مجال الطب التجميلي للعيون على:

– الحول:

قد يكون من الصعب علاج بعض حالات الحول نظراً لوجود شلل في عضلات العين، إلا أنه بفضل تطور الطب التجميلي للعيون، مما أدي إلى تمكن الجراح الماهر من القيام بنقل جزئي من العضلات السليمة إلى العضلة المشلولة، فتتم حركة العين بطريقة طبيعية.

وإذا كانت زاوية الحول بسيطة يعطي المريض عادة نظارة طبية، وفي بعض الحالات نقوم بعمل تدريبات للعين الضعيفة والتي بها كسل، وذلك بتقوية الأبصار فيها، إلا أن هناك حالات ضعف شديد أو شلل في العضلات، مما يجعل زاوية الحول كبيرة جدا، وبالتالي لا يمكن اصلاح هذا الحول بالنظارة الطبية ويستلزم الخضوع لجراحة تجميلية.

– جحوظ العين:

جحوظ العين يسبب آلاما في مقلة العين وإلتهابا في القرنية، كما يتسبب في ضيق نفسي من خلال نظرة جاحظة قد تقلق الناظر إلى هذه العين، لكن هناك جراحات حديثة نقوم بإجرائها، حيث يتم سحب المواد الدهنية المتراكمة حول العين والتي تتسبب في الجحوظ، وذلك من خلال تعديل وضع الجفن العلوي وكذلك السفلي حتى نعيد المقلة لوضعها الطبيعي ويزول الآثر النفسي السلبي عن المريض.

* لمن تصلح عمليات تجميل الجفون؟
تصلح هذة العملية لكل من يعاني من ترهل الجفون العلوية و التي قد تعيق أصحابها عن الرؤية أحياناً – انتفاخات فى الجفون السفلية للعين – المتقدمين في العمر وظهور تجاعيد شديدة بمنطقة العيون وظهور الهالات السوداء بشكل عميق.

* أسباب تهدل الجفون:
نتيجة التقدم بالسن حيث يحدث ترهل لجلد الوجه و ضعف للعضلات و ترسبات دهنية تؤدي لإنتفاخات الجفون السفلية و ترهلات بالجفون العلوية و قد تصل لدرجة الأضرار بمجال الرؤية، وهنا تأتي أهمية عمليات التجميل و خاصة جراحة تجميل العيون والجفون لإزالة تلك المشكلة لتعيد لكم الشكل الشبابي للعين و من ثم التخلص من مظاهر تقدم العمر وتزيل نظرة الإرهاق البادية على ملامح وجهك.

* كيف تتم جراحة تجميل الجفون المتهدلة؟
بالنسبة للجفون العليا يحدد الجراح أولاً الخطوط والثنيات في الجفن حتى يجعل الندبات مرئية بقدر المستطاع طوال الجراحة، ثم يشق الجفن ويزيل الدهون والعضلة والجلد المتدلي باستخدام غرز دقيقة جداً لإغلاق الفتحات ومن ثم تقليل رؤية أي ندبة.
أما في جراحة الجفون السفلية فيقوم الجراح بعمل فتحة في موقع غير واضح بطول خط أهداب العين والثنايات الموجودة في الجفن الأسفل وإزالة الدهون الزائدة والعضلة والجلد المرتخي قبل غلق الفتحة بغرز دقيقة جداً.

* التجميل الغير جراحي للعين:

– حقن مادة BTX :

يتم حقن هذة المادة حول العين وذلك لإزالة التجاعيد وكذلك لرفع الحاجبين، وهذه الحقن ممتدة المفعول لأكثر من ستة أشهر، وتحتاج منطقة العين إلى المزيد من الحقن بعد أنقضاء هذه الفترة، لكن لهذا الحقن آثارها العديدة في إخفاء التجاعيد التي تنشئ بفعل التقدم في العمر.

– علاج الهالات السوداء حول العينين :

ضعف النظر أو اضطراب الدورة الدموية في الجفون يؤدي إلى ازدياد المواد الصبغية أو نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية في الصباح، لذا ننصح باستخدام النظارات الشمسية في وقت الضحى، نظراً لأن هذه الأشعة تكون في ذروتها.

أما علاج الهالات السوداء فيبدأ بالكشف على العين والنظر، ونوجه المريضة لعمل مساج حول العين يومياً، وذلك لتتحسن الدورة الدموية، كما نصف فيتامينات تحتوي على مواد ضد الأكسدة، والجدير بالذكر أن الليزر من التقنيات التي تستخدم في علاج الهالات السوداء ويعطي نتائج جيدة، حيث يقوم الليزر بإزالة الجلد الميت وتحفيز نموّ الجلد من جديد، بحيث تتمّ إزالة هذه الطبقة بنفس مبدأ التقشير الكيميائي، وذلك من خلال استخدام مواد بسيطة مقشّرة للجلد ومواد مرطّبة ومغذّية له، ويعتبر العلاج بالليزر علاجاً ناجحاً وفعّالاً، وليس له آثار جانبية سيئة.

– دور الليزر التجميلي في علاج التجاعيد حول منطقة العينين :

تعمل أشعة الليزر على شد الجلد حول العينين بصورة طبيعية للقضاء على التجاعيد كما تساعد في تكسير الخلايا الدهنية المسببة للجيوب أسفل العين، يستطيع المريض العودة إلى المنزل في نفس يوم إجراء العملية بعد تحديد ميعاد المتابعة مع الطبيب المعالج، كما يمكن المريض العودة إلى العمل بعد حوالي أسبوع من إجراء العملية، تظهر النتائج النهائية لهذه التقنية بعد عدة أيام من الإجراء يقوم خلالها المريض بتجنب أشعة الشمس المباشرة واستخدام المراهم التي يصفها الطبيب.

* أهم الوصفات الطبيعية للحفاظ على جاذبية العيون وعلاج انتفاخات تحت العين واجهاد المنطقة حول العينين:

أكياس الشاي الأخضر والأسود: يمكن أن تساعد على تقليل إجهاد العين واستعادة توهجها الطبيعي لأن لها خصائص مضادة للتهيج ومضادة للأكسدة تساعد على تقليل التورم حول العينين وكذلك الاحمرار .
الطريقة :
1- وضع كيسين من الشاي في كوب من الماء الساخن لمدة 5 دقائق .
2- إزالة أكياس الشاي وإخراج الماء الزائد ووضعها في الثلاجة لمدة 15 دقيقة.
3- وضع أكياس الشاي المثلجة على عينيك مغلقة وتركها لمدة 5 دقائق .

– ماء الورد: طريقة أخرى فعالة لتهدئة العيون المتعبة لأن لها تأثير مهدئ يساعد على تجديد الجلد حول العينين ومنع تكون الدوائر الداكنة والتخلص من الانتفاخ .
الطريقة : وضع كرات من القطن في ماء الورد البارد والإستلقاء ووضع كرات القطن المبللة على الجفون وهي مغلقة .

– الخيار: يمكنك تهدئة العيون المتعبة مع شرائح الخيار لأنها تحتوي على نسبة عالية من الماء مما يساعد على تهدئة العيون المتعبة كما أنه يمكن أن يساعد على تخفيف الدوائر السوداء تحت العينين والانتفاخ تحت العين.

الطريقة: تقطيع شرائح سميكة من الخيار ووضعها في الثلاجة لمدة 10 إلى 15 دقيقة
و وضع الشرائح على الجفون حتى تصبح دافئة .

– البطاطس: شرائح البطاطس بها أيضاً نسبة عالية من الماء تساعد في تخفيف انتفاخات الجفون والتقليل من الهالات السوداء.
الطريقة: يتم وضع شرائح البطاطس على الجفون حتى تجف تماماً.

* كما أن طب تجميل العيون غير مقتصر فقط على إبراز جمال العين أو علاج مشاكل العيون، بل مختص أيضاً في تجميل وترميم القنوات الدمعية وغرفة العين والرموش والحواجب أي كل أجزاء المنطقة المحيطة بالعينين، ويمتد دور جراح العيون إلى ترميم وتجميل العيون ومشاكلها:

– ترميم محجر العين بعد الكسور وإصلاح أختلال شكل العين وجحوظها.
– جراحات تقويم تشوهات العين الخلقية.
– مشاكل الجفون كالجفون المنقلبة والساقطة ومشاكل الحواجب.

عمليات تجميل العيون تحتاج لدقة ومهارة كبيرة حيث أنها تهتم بمنطقة حساسة للغاية وبالرغم من انتشار هذه العمليات مؤخراً وخاصة عمليات تجميل وترميم الجفون، فيحتاج الطبيب الجراح في هذه العملية لعلاج ترهل جلد الجفن والحاجب وترهل الجلد والعضلات ومعالجة فقدان الدهون في المنطقة وفي الوقت نفسه عدم التأثير على وظيفة ودور العين وشكلها.

تحسب المسافات في هذه النوعيات من العمليات بالميليمتر الواحد، حيث أن أي تغيير قد يؤثر على وظيفة وصحة وشكل العين والحواجب والجفون النهائي بعد العملية، لذا ننصح بالأعتماد على الجراحين لهم تاريخ في القيام بهذة العمليات ممن يتميزون بمهارة ودقة واسعة وتوافر الأجهزة الحديثة.

* كيف نختار طبيب التجميل؟
ينبغي على المريض أن يتوخى الحذر فى أختيار الجراح المتخصص فى ذلك المجال و لا مانع أن يطالبه برؤية شهادته و لا يكتفي المريض باستخدام التكاليف كمحدد أساسي لأختيار من يجرى العملية والانتباه جيداً لأن منطقة العين من المناطق الحساسة جداً و أن نجاح العملية يعتمد بصورة مباشرة على مهارة الطبيب المعالج.

لذلك فإن من الهام والضروري جداً أن تختار جراح العيون حسب المقاييس التالية :

– يفضل أن يكون الطبيب معتمداً من البورد الأمريكي لجراحات التجميل.

– يجب أن يكون لدية رخصة مزاولة المهنة بهذا التخصص في البلد الذي يعمل به.

–  أن يكون قام بمثل هذة الجراحات والعمليات من قبل وله خبرة كبيرة في المجال.

* كم تقدر تكلفة جراحات تجميل العيون؟
تختلف التكلفة أختلافاً كبيراً من بلد إلى الأخرى و طبقاً للخبرة التي يمتلكها الطبيب، تقنيات الطب التجميلي الحديث المستخدمة في الجراحة، وحاله المريض، والمراكز الطبية التي تجري بها، تتراوح تكلفة الجراحة بين 500 $ إلى 5000 $ حسب نوع العملية سواءً جراحية أم غير جراحية وطبقاً أيضاً للتقنيات والأدوات المستخدمة، ومع ذلك فمن المهم جداً أن تأخذ بعين الأعتبار أنه يجب أن لا يستند أختيارك للطبيب التجميل المختص بجراحة العيون على تكلفة جراحة العين فقط، لأن طبيب العيون الأقل مهارة قد يطلب منك سعر أدنى ولكنه لا يمتلك الخبرة الكافية والتدريب والمعدات الدقيقة ذاتها التي يمتلكها طبيب الكلفة العالية.

* جلسة الأستشارة قبل البدء في القيام بعمليات التجميل:
من المهم عقد استشارة طبية بين الجراح والمريض قبل العملية وذلك لمناقشة أهم النقاط الخاصة بالعملية أو الجراحة في عدة نقاط تتمثل أهمها في:

– أسباب الرغبة في الجراحة؟

– ما هي توقعات المريض؟

– والنتائج المحتملة؟

– والفوائد من تلك العملية؟

– والأحتياطات التي ينبغي على المريض تجنبها بعد إجراء العملية؟

– كذلك الروتين الذي ينبغي أن يتبعه المريض قبيل العملية بعدة أيام بسيطة؟

– كما يتم عرض كافة المعلومات عن مكان إجراء العملية إن كان بالمستشفى أو العيادة والتكاليف المرتبطة بها؟

– موعد العملية الجراحية؟

ويعطى المريض بعض التعليمات التي يجب أن يلتزم بها قبل الخضوع للعملية، وقد يتطلب الأمر إجراء بعض التحاليل الطبية قبل العملية.

* أهم النصائح للحفاظ والحصول على نتائج جيدة بعد العملية:
– التأكد من جودة النظارات أو العدسات اللاصقة.
– اختيار طبيب ماهر ومتخصص في طب وتجميل العيون وذلك بمراجعة تاريخه الطبي وآراء الحالات السابقة.
– وضع مرهم لمنع جفاف منطقة العين.
– تجنب المواد المثيرة للحساسية لأنها يمكن أن تسبب تهيج العينين.
– إختيار مركز متخصص لتجميل العيون لإجراء العملية.
– تجنب الخروج في الشمس، و إرتداء النظارات الشمسية عند الخروج في الشمس.
– إجراء كافة الأشعة على العين، وقياس ضغط العين قبل الجراحة.
– التحدث مع طبيبك عن كافة التوقعات بشأن العملية.
– الحد من التعرض للشاشات أو جهاز الكمبيوتر قدر المستطاع.
– إزالة مكياج العيون قبل النوم وتجنب وضعه بعد العملية بشهر.
– تناول الأطعمة المفيدة لعينيك مثل الجزر والبطاطا ، والسبانخ ، سمك السلمون، والجوافة والبرتقال والليمون والبابايا.
– الخروج في الهواء الطلق وممارسة اليوجا.

* هذا النوع من العمليات التجميلية بصفة خاصة و بالنسبة للجراحات بصفة عامة أصبح واحد من أكثر العمليات المشهورة اليوم وكثير من المرضى يقبلون على هذا النوع من العمليات ربما لأسباب طبية أو تجميلية لتجميل العين، ومع ذلك يجب أن يكون توقعات المريض واقعية و يجب أن يعي أن الجراحة التجميلية تهدف إلى تحقيق التحسن لا الكمال.

للمزيد من المعلومات تواصل معنا .

التعليقات