تأثير التدخين على عمليات التجميل

– يعتبر التدخين من أسوء العادات التي يمارسها الكثير من الناس، حيث اثبتت كثير من الدراسات أضراره البالغة على الصحة وعلى جميع أجزاء الجسم بالإضافة لتعجيل الإصابة بالشيخوخة المبكرة وعلى صحة البشرة من حيث الملمس واللون وفي بعض الأحيان يكون السبب بالعديد من السرطانات بالجسم ويعتبر أحد أسباب فشل بعض عمليات التجميل أذا لم يتبع المريض نصائح الطبيب بشأن الأقلاع عنه.

– تتكون السجائر من مواد كيميائية تحدث انكماشاً في الأوردة التي يتدفق الدم من خلالها وذلك يسبب عائقاً أمام تدفق الدم فيحدث بطئ في نمو الشعر المزروع وضعف النتائج.

– التدخين من أكثر الأشياء ذات التأثير السلبي عند إجراء عمليات التجميل، حيث تظهر آثاره في الشعيرات المغذية للجلد والأعصاب التي تساعد على إفراز مواد معينة مضادة للبكتيريا، وعند إجراء اي عملية تجميلية لشخص مدخن، تتسبب في حدوث بعض المضاعفات كوجود نقص في الدم الذي يصل للجرح ويؤخر إلتئام الجرح.

* كيف يزيد التدخين من نسبة فشل عمليات التجميل:

– ينبغي التوقف عن التدخين قبل أي عملية جراحية، حتى التوقف عن التدخين قبل بضعة أيام من الجراحة من شأنه أن يقلل من مستوى السموم في الدم ويساعد المريض بشكل جيد في الوصول إلى نتائج إيجابية.

– يتوقف نجاح عمليات التجميل على نوعية بشرة المريض، يؤذي التدخين الأوعية الدموية الصغيرة ويسبّب ضعفاً في الدورة الدموية، مما يسبب مشاكل في البشرة تسهم في عدم إنجاح العملية الجراحية بنسبة كبيرة، ويعتبر البوتوكس والفيلير من أكثر عمليات التجميل التي تتأثر سلباً بالتدخين، كما أن التئام الجروح بعد عملية التجميل يأخذ وقتاً أطول بسبب خلايا البشرة المدمرة بسبب التدخين.

– يتسبب في تضييق الأوردة وانكماشها والذي من شأنه أن يؤدي إلى تقليل تدفق الدم وجريانه في الأوردة والذي بدوره سيؤخر فترة التعافي والشفاء بعد العملية ويبطىء نمو الشعر ويساهم في إضعافه وبالتالي سيلحق المزيد من الأذى والضرر على ظهور الشعر ونموه بعد عملية الزراعة.

– تمتد آثار التدخين لتشمل كل أجهزة الجسم من القلب للأوعية الدموية، وبالتالي لكل أجهزة الجسم وأعصابه، وصولاً للتأثير المسرطن على الجهاز التنفسي العلوي والسفلي.

– التدخين هو سبب رئيسي في تساقط الشعر، والمواد الكيميائية الموجودة فيها تعيق الدم من وصوله إلى بصيلات الشعر وبالتالي يتساقط الشعر بنسب كبيرة.

– التدخين لفترة طويلة يؤثر على الأوعية الدموية إذ أن النيكوتين يضيق الأوعية ويقوم بإضعافها فينتج عنه خلل واضح بالدورة الدموية وضعف في تدفق الدم عبر الشرايين.

– كما أن التدخين يضعف من إفرازات مادة الكولاجين فهو يمنع الجسم من الإستفادة من فيتامين ج وفيتامين أ الضروريان لتكوين مادة الكولاجين الضرورية والهامة لصحة الجلد والشعر.

– يزيد التدخين احتمال حدوث النزيف خلال العملية الجراحية، وهو يزيد من الشعور بالألم بعد الخضوع للعملية ويقلل من فعالية الأدوية المسكنة التي يتم تناولها للتخفيف من وجع العملية، وينصح طبيب التجميل المرضى المدخنين بالتوقف عنه، لأن الطبيب لا يمكنه أن يجري عمليات جراحية للمدخنين نظراً لتأثير التدخين على صحة الجسم والبشرة.

– ينصح أطباء التجميل في تركيا بمركز ماجيك إستاتيك بضرورة توقف المريض عن التدخين قبل شهر على الأقل من الجراحة التجميلية وكذلك شهر أيضاً بعد العملية.

* تعتبر تركيا من أشهر الدول التي تجري الجراحات التجميلية بمهارة عالية لتوفر أفضل العناصر المدربة والتقنيات التكنولوجية الحديثة لذا يزداد إقبال العرب للتوجه إليها.

للمزيد من التفاصيل تواصل معنا.

التعليقات